recent
أخبار ساخنة

اغتيالات لرجال الرئيس السادات تمت فى ظروف غامضة

كان لابد ان يتخلص الرئيس الراحل انور السادات فى بدايات حكمه من رجال عبد الناصر او مايسمون بمراكز القوي والذين كانوا يتولون مناصب سيادية وسياسية حساسة فى مصر فى ذلك الحين وابرزهم  سامى شرف سكرتير الرئيس للمعلومات وعلى صبري نائب رئيس الجمهورية والفريق محمد فوزى وزير الحربية وشعراوى جمعة وزير الداخلية  والذين كانوا يضيقون الطريق امامه وارادوا احراج السادات امام الشعب بتقديم استقالات جماعية من مناصبهم فبادرهم السادات بقبول الاستقالات وأمر اللواء الليثى ناصف قائد الحرس الجمهورى بالقبض عليهم فى 15 مايو 1971 وهو ماعرف بثورة التصحيح.

الرئيس السادات

اغتيال اللواء الليثى ناصف قائد الحرس الجمهورى فى لندن

ربما اراد رجال عبد الناصر او مايسمون بمراكز القوى والذى اقالهم السادات من مناصبهم ان ينتقموا من الرئيس السادات بأغتيال اللواء الليثى ناصف قائد الحرس الجمهورى والذى قبض عليهم بأوامر السادات حيث كان ذاهبا الى لندن لتلقى العلاج هناك برفقه اسرته واثناء وجوده فى منزله فى احدى العمارات الشهيرة فى لندن تم القائه من نافذه المنزل ليسقط قتيلا من الدور الحادى عشر فى 24 اغسطس 1973 ويقال ايضا ان الموساد الاسرائيلى هو من وراء هذا الحادث الشنيع والغريب ان هذه العمارة هى التى كانت تقطن بها الفنانة الراحلة سعاد حسنى فى لندن وقتلت ايضا بنفس الطريقة.

الليثى ناصف والسادات

اغتيال يوسف السباعي وزير الثقافة 

قطعت العديد من الدول العربية علاقتها بمصر بسبب ذهاب الرئيس السادات الى اسرائيل فى نوفمبر عام 1977 ل اجراء عملية السلام مع اسرائيل وكان يرافقه وفدا رفيع المستوى وكان منهم يوسف السباعى وزير الثقافة وكانت منظمة التحرير الفلسطينية وبعض المنظمات الفلسطينية الاخرى قد هددت باغتيال السادات وكل من رافقه فى هذه الرحلة .
فى يوم 17 فبراير 1978 وصل يوسف السباعى وزير الثقافة الى قبرص لألقاء كلمة فى مؤتمر التضامن الافرواسيوي وفى صباح يوم 18 فبراير 1978 واثناء ذهابه الى المؤتمر اغتيل رميا بالرصاص من قبل اشخاص مجهولين وتم احتجاز عدد من الاشخاص من الدول المشاركين فى المؤتمر كرهائن وابلغوا السلطات القبرصية انهم سوف يقتلون الرهائن اذا امتنعت السلطات القبرصية عن تنفيذ طلباتهم بتجهيز طائرة لاخراجهم خارج البلاد وهو ماحدث بالفعل الامر الذى دفع الرئيس السادات الى قطع العلاقات المصرية -القبرصية ويقال ان احدى منظمات الفلسطينية هى وراء هذا الحادث بسبب ذهاب يوسف السباعى مع السادات الى اسرائيل.

يوسف السباعى



google-playkhamsatmostaqltradent